المها العربي

المها العربي


 

 

 المها حيوان ثديٌّ عاشبٌ، ينتمي إلى عائلة البقريات، والمهاة في لغة العرب: بقرة الوحش، سميت بذلك لشدة بياضها تشبيهاً بالدرّة، كما تُسمّى وتُشبّه بها المرأة، كناية عن حسن العينين، ويتميز المها بمظهر جميل وقرنين طويلتين تحيط بهما حلقات قرنية من القاعدة حتى الثلث الثاني منهما، مع انحناء طفيف إلى الخلف، ويغطّي جسم المها شعر أبيض، أما قوائمه فمغطاة بشعر داكن قريب من السواد المُحلّى بالبياض، كما يغطي الشعر الداكن بعض مناطق الرأس وطرف الذيل.

 موطنه:

 يعيش المها العربي في المناطق الصحراوية والوديان الجافة والكثبان الرملية والمناطق ذات الغطاء النباتي الخفيف، وقد أعيدت أعداد من هذا الحيوان إلى قطر عن طريق حملات قطرية، خاصة في الخمسينيات والستينيات، وخلالها تم تكوين قطيع مركز الشحانية لتكاثر المها العربي عام 1979، حيث كان يتكون القطيع من 25 مهاً فقط، ثم تكاثرت أعداد المها العربي، منذ ذلك الحين، في المحميات الطبيعية نظراً للرعاية والعلاج الطبي.

غذاؤه: يقضي المها العربي معظم نشاطها خلال السنة في التغذية، وفي فترة الصيف يسترخي في الظلال معظم النهار، متقياً حرارة الشمس الحارقة، ولتخفيف حجم الماء الذي يفتقده من جسمه عبر التبخر. ويقوم المها العربي بحفر مضجع للراحة تحت الظلال يسمى "الكناس"، وهو يتيح وصوله إلى الطبقة الباردة من الرمال.

 تكاثره:

 وصف المها العربي بأنه متكاثر مبادر، يغتنم الفرص، نظراً لاستجابته لعملية التكاثر الطبيعية، حسب هطول الأمطار، ويبدو أن تقلب درجات الحرارة ومعدلات هطول الأمطار والوفرة الغذائية كلها عوامل تلعب دوراً أساسياً في بدء موسم التكاثر لدى المها، وكذلك فإن حدوث الولادات على مدار العام لا ينفي وجود ذروة في معدلها خلال فصل الشتاء، خاصة مع توفر تعدد المصادر الغذائية ونوعيتها وقيمتها الغذائية، التي تقدم لقطعان المها العربية في الأسر، مع إمكانية الوصول إليها بسهولة، حيث يؤثر ذلك بشكل مباشر على خصوبة المها وإتاحة أنماط تكاثرية مؤقتة لها. ويتراوح عمر البلوغ عند إناث حيوانات المها العربي ما بين السنة إلى السنة ونصف، ويتراوح عمر البلوغ عند الذكور ما بين سبعة شهور واثني عشر شهراً، وتمتد فترة الشبق لدى المها ما بين 23 و25 يوماً بينما تمتد فترة الحمل ما بين 245 و264 يوماً، لتضع مولوداً واحداً، يفطم بعد الشهر الثالث من العمر.

مجتمع الحيوان:

 يعيش المها العربي عادة في قطعان تتراوح ما بين 25 و30 مهاً، والذكر الأقوى يكون قائد القطيع، تتحرك القطعان لمسافات بعيدة ليلاً، بحثاً عن الغذاء، والتخفي عن الأعداء، ويتميز قطيع المها بوجود روابط قوية فيما بين أفراده، مكوناً مجتمعاً حيوانياً متناسقاً ومتآلفاً.

Last modified on السبت, 05 تشرين1/أكتوير 2013 13:12