مؤتمر الرياضة والبيئة لدول مجلس التعاون الخليجي الثاني

ختتمت قعاليات مؤتمر الرياضة والبيئة لدول مجلس التعاون الخليجي الثاني والذى إستضافته الدوحة خلال الفترة من 22-24 الجاري بفندق الشيراتون

 

ا

ختتمت قعاليات مؤتمر الرياضة والبيئة لدول مجلس التعاون الخليجي الثاني والذى إستضافته الدوحة خلال الفترة من 22-24 الجاري بفندق الشيراتون  تحت رعاية سعادة  صلاح بن غانم العلي  وزير الشباب والرياضة وحاضر فيها مجموعة من الخبراء في مجالي الرياضة والبيئة . حيث إنتهت الفعاليات إلي عدة توصيات أهمها دمج الأخلاقيات والقيم البيئية في جميع مستويات الرياضة بما في ذلك الرياضة للجميع من خلال بيان كيف تؤثر الرياضة وتتأثر بجميع جوانب البيئة ، ودمج الإعتبارت البيئية في الرياضة ، وإستخدام شعبية الرياضة للتوعية البيئية فى أوساط الجمهور وبخاصة الشباب بالإستفادة من النجوم الرياضيين ، وإختيار سفير نوايا حسنه وممثل للرياضة والبيئة من ضمن هؤلاء الرياضيين . حيث إنتهت الفعاليات إلي عدة توصيات أهمها إعتماد كود المنظمة الخليجية للبحث والتطوير لكافة المنشآت الرياضية لدول مجلس التعاون ، وبحث إمكانية إدراج منظومة المباني المستدامة ( الرياضية ) في المناهج الأكاديمية في كليات الهندسة في دول مجلس التعاون ، ووضع آلية تعاون بين وزارات البيئة والهيئات الرياضية واللجان الأولمبية فيما يخص المنشآت والبطولات الرياضية ، وإعتماد القسم البيئي الذي تم عرضه في إفتتاح المؤتمر الخليجي الثاني للرياضة والبيئة في البطولات المحلية والإقليمية لدول مجلس التعاون  ، وإقتراح حضور ممثلين في كل لجنة تنظيمية في دول مجلس التعاون لمؤتمر الرياضة والبيئة السنوي .

 

ومن بين التوصيات أيضا حضور ممثل من لجنة الرياضة والبيئة في الإجتماع المشترك بين أمناء اللجان الأولمبية واللجان التنظيمية في دول مجلس التعاون لشرح البعد البيئي في الرياضة .

 

كما تضمنت التوصيات تفعيل وسائل التواصل الإجتماعي لتصبح منصة لنشر الوعي والثقافة بما يخص الرياضة وعلاقتها بالبيئة ، وإنشاء موقع إلكتروني خاص بلجنة الرياضة والبيئة في الخليج وربطه بوسائل التواصل الإجتماعي ، وتعيين سفراء من نجوم الرياضة الخليجيين للرياضة والبيئة ، وحث اللجان التنظيمية بالأخذ بعين اللإعتبار المعايير البيئية في تنظيم الفعاليات الرياضية لدول مجلس التعاون ، وإقامة ورش عمل للصحفيين الرياضيين لتوعيتهم بمفهوم الرياضة والبيئة تحت إشراف لجنة الرياضة والبيئة ، وتبني طلاب وطالبات قسم الإعلام في الجامعات وتثقيفهم حول المفاهيم البيئية وعلاقتها بالرياضة وإضافة ذلك لمنهج قسم الإعلام . وأن توجه الدولة وزراء الإعلام لإلزام وسائل الإعلام الرياضية بتخصيص مساحة للبيئة وإدراج القضايا والمواضيع البيئية ضمن منهج التربية البدنية بالتعليم الأساسي ومناهج إعداد معلمي التربية البدنية وترويج مبادئ الحفاظ علي البيئة في المدارس من خلال إدراج القضايا والمواضيع البيئية ضمن مناهج التربية الرياضية في نظام التعليم الأساسي وكذلك مناهج إعداد معلمي التربية البدنية .