شخصيات بيئية

صاحبة السمو الشيخه / موزا بنت ناصر

كرم الاتحاد العربي للشباب والبيئة يوم 4 مايو 2008 صاحبة السمو الشيخه موزا بنت ناصر كشخصية العام البيئية لعام 2008 ميلادية وذلك لدعمها الكبير والمستمر لكل البرامج والانشطة المتعلقة بالبيئة ورعايتها للبرنامج البيئي الرائد ( لكل ربيع زهرة ) كما كان لدعم سموها لموضوع التربية البيئية واضحا في الأبحاث العلمية ذات الصلة بالبرامج البيئية والتربية البيئية من خلال التعليم النوعي على مستوى التعليم العام والجامعي ومبادرتها في إنشاء برامج تنمويه وتثقيفية توعوية مثل برنامج ( لكل ربيع زهرة ) و ( قطر خضراء ) والمحافظة على الحياة الفطرية.

 

سعادة السيد / خالد غانم العلي

لقد كرس حياته في خدمةالبيئة القطرية منذ عام 1995 حين كانت ادارة البئية بوزارة البلدية إلي أن أصبحتالإدارة مجلس أعلى للبيئة والمحميات الطبيعية سنة 2000 ، ولقد أمضى أكثر من عشرسنوات في ميدان العمل البيئي.

ساهم في العديد من الإنجازات البئيةالمحلية الاقليمية والدولية وكذلك أصدر أول تشريع بيئي لحماية البيئية في الدولة. وله دور ملموس في المحافظة على البيئة وتبني فكرة المبادرة البيئية الخضراء بدولمجلس التعاون. وقد حصل على جائزة التعاون للأفضل الأعمال البيئية لعام 2008-2009كشخصية بيئية.

 

سعادة الدكتور / سيف علي الحجري

رئيس مجلس ادارة مركز أصدقاء البيئة في دولة قطر ، حصل على جائزة أفضل شخصية بيئية لعامي 2005-2006 لجائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية كما حصل على داعية البيئة لعام 2007 في الدورة التاسعة لجوائز صحة البيئة لمنظمة المدن العربية ، وهو أول قطري حاصل على هذه الجائزة الرفيعة وذلك على تشاطاته ومجالاته المتعدده والمتنوعة في مقدمتها رئاسته لمجلس ادارة مركز أصدقاء البيئة.

وساهم في حملات التوعية الشعبية بجانب القاء المحاضرات البيئية المتنوعة وساهم كذلك بنشر الوعي البيئي في مجالات البيئة البرية مقل برنامج لكل ربيع زهرة والخيمة الخضراء ومشروع تدوير النفايات.

 

السيد / محمد مطر الدوسري

حصل السيد / محمد الدوسري على جائزة شخصية البيئة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لعامي 2003-2004 وذلك لجهوده المتميزة في توعية الجمهور من المواطنين والمقيمين في دولة قطر بأهمية المحميات الطبيعية حيث فتح محمية للجمهور منذ عام 1984 م والدخول اليها مجانا وتضم المحمية العديد من الاقسام البيئية التي تهدف الي توعية الجمهور بأهمية البيئة والمحافظة عليها وخاصة الحياه الفطرية منها. كما تضم المحمية العديد من الطيور والحيوانات المحلية التي تعيش في البيئة القطرية.

 

السيد / مهنا بن راشد العسيري العاضميد

 

ولد في مدينة الدوحة في 1 يناير 1948 م ، عشق الطبيعه منذ صغره ببرها وجوها وبحرها .. عشقا عابرا تطويه دائرة النسيان باختلاف المحطات والازمنة وقد كان منذ نعومة اظفاره منشغلا بتوثيق مزايا معشوقة الازليه قطر .

وكان حصيلة ذلك الانشغال الدائم بمتغيرات طبيعة البيئة وحالتها في اصدار مراجع تتوج هذا العشق المتبادل بين الانسان والبيئة ، ومنها كتاب دليل النبات البري لدولة قطر وكتاب طيور قطر البرية والبحرية وكتاب دليل النجوم في سماء قطر والخليج ومنها في طريق للنشر.

وقد عرف بين اهله واصدقائه وكل معارفه بولعه بالفلك والارصاد الجوية وهيامه بالبيئة البرية والبحرية .

وقد تم تكريمه كافضل شخصية بيئية بجائزة مجلس التعاون لعامي 2009 – 2010 في دورتها السابعة بمدينة جدة على جهوده وللمساهمة في خدمة المجتمع والبيئة بدولة قطر .

 

الدكتور/ مصطفى كمال طلبة

 

قد تم تكريمة من قبل منظمات وهيئات دولية عديدة لدوره الشخصي وضع قضايا البيئة كما لعب دوراً هاماً في التوصل الى اتفاقية مونتريال الخاصة بحماية طبقة الأوزون وللدكتور طلبة انتاج غزير من المؤلفات العلمية حيث أن له مائة مقال منشور في دوريات علمية دولية وله العديد من المطبوعات كما اسهم في انشاء ودعم عدد من الهيئات غير الحكومية المهتمة بشؤون البيئة .

وفي عام 1973م ساهم في انشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة واختير نائباً للمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة حتى عام 1975م ثم أصبح مديراً تنفيذياً للبرنامج بدرجة نائب الأمين العام للأمم المتحدة حتى الغام 1992م .

ومنذ العام 1993م وحتى الآن يرأس مجلس إدارة المركز الدولي للبيئة كما يرأس المنتدى العربي للبيئة والتنمية .

ويعد الدكتور طلبة من عمالقة خبراء البيئة في الوطن العربي والآسيوي والأفريقي.

 

معالي الدكتور/ عبد الرحمن بن عبدالله العوضي

الأمين التنفيذي للمنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية ، حصل على جائزة أفضل شخصية بيئية لعامي 1997-1998 لجائزة مجلس التعاون لأفضل الأعمال البيئية وقد أمضى في خدمة البيئة أكثر من 25 عاما ، ساهم خلالها في العديد من الأنشطة والبرامج في دول المنطقة كما له دور ملموس في خدمة البيئة والمحافظة عليها في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وله العديد من المؤلفات البيئية. ويعتبر من أعمدة البيئة في دول المنطقة العربية والإسلامية.