قام فريق مختص من وزارة البيئة والتغير المناخي بأخذ القياسات والعينات من أحد الحيتان النافقة ، تم رصده عن طريق فرق المراقبة البيئية التابعة للوزارة بمنطقة سيلين ، بالتعاون مع نشطاء بيئيين ، وذلك للتعرف على أسباب نفوقه بالمنطقة .

وقالت وزارة البيئة والتغير المناخي إن النتائج الاولية لتلك القياسات التي أجراها خبراء مختصون للحوث الذي يصل طوله إلى 14 مترا ، أظهرت ان السبب المحتمل للوفاة هو الجوع بسبب الشيخوخة ، استدلالاً على فقدان البالين ( هو نظام تغذية بالترشيح داخل فم الحوت)، وهو مماثل لفقدان الإنسان لأسنانه ، ما يوضح بالتالي أن سبب نفوق الحوت إما من قلة الأكل (الجوع) أو من الشيخوخة.


ولفتت الوزارة إلى أن هذا النوع من الحيتان، تم مشاهدته من قبل بعض المختصين في المنطقة الجنوبية الشرقية من شبه الجزيرة القطرية ، كما تم رصد حوت من نفس النوع وفي نفس المنطقة عام 2019. يشار إلى أن وزارة البيئة والتغير المناخي قامت في وقت سابق ، برصد مثل هذه الظاهرة ” نفوق الأسماك ” ليتضح بعد فحص العينات من الأسماك النافقة ومن مياه البحر بالمختبر ، أن نتيجة التحاليل للمؤشرات الحيوية لهذه الأسماك ، ضمن المستوى الطبيعي وضمن الحدود والمعايير المسموح بها في اللائحة التنفيذية لقانون حماية البيئة القطري ، وانه لا يوجد أي تلوث أو أسباب تؤدي الى نفوق الأسماك في العينات التي تم فحصها.


جدير بالذكر أن الحوت الذي تم رصده بمنطقة سيلين يطلق عليه اسم Bryde “بروداس” على اسم النرويجي يوهان ٠برايد ، الذي بدأ صيد الحيتان في جنوب إفريقيا. وتتميز حيتان Bryde عن أنواع الحيتان الأخرى المشابهة بفضل التلال الثلاثة الطويلة الموجودة أعلى رؤوسها ، والتي تعتبر فريدة من نوعها كونها تميز حوت Bryde فقط. وعند الولادة يبلغ هذا النوع من الحيتان طول 4 أمتار ويزن 800-900 كجم. وتنضج بعمر 10 سنوات ، وتعيش حتى 50 سنة ، ويصل طول الجسم إلى 14 متراً ، ووزن 20 طناً مترياً. يتغذى حوت بريديس على أسماك الأنشوجة والماكرال والبيتشارد والرنجة.